التربية ودور المجتمع الأهلي في تطورها

25
“التربية ودور المجتمع الأهلي في تطورها” محاضرة لوزير التربية في ثقافي أبي رمانة
تلبيةً لدعوة جمعية أصدقاء دمشق، قدم وزير التربية الدكتور دارم طباع مساء اليوم محاضرة بعنوان “التربية ودور المجتمع الأهلي في تطورها” في المركز الثقافي العربي بدمشق /أبي رمانة/ بحضور وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة سلوى عبد الله، ورئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء دمشق الدكتورة أمل محاسن وعدد من أعضاء الجمعية وتربويين وباحثين مهتمين.
وركزت المحاضرة على العلاقة القوية بين التعليم والمجتمع، وأن التربية هي العملية التي يكتسب بها الفرد العديد من القدرات المادية والأخلاقية الاجتماعية التي تطلبها منه المجموعة التي ولد فيها، والتي يجب أن يعمل ضمنها، فضلاً عن كون أنظمة التعليم تختلف من مجتمع لآخر، أي هي مجتمعات صغيرة تعكس المجتمع بأثره.
إضافةً للحديث عن مجموعة الأقران والعائلة، وحاجة الطفل للتفاعل الاجتماعي قبل أن يتمكن من اكتساب ثقافة مجتمعه، والعلاقة بين التعليم والمجتمع، وتاريخ التعليم في الجمهورية العربية السورية، ودور المجتمع الأهلي في تطوير النظام التربوي، ووجوب مشاركته في تعزيز المواطنة والانتماء، وإبعاد النظام التعليمي عن مظاهر العنف والتعصب والتفرقة والانحياز، وتعزيز القيم الإنسانية، والإيمان بالعلم سبيلاً وحيداً لتطوير المجتمعات، وتحمل المسؤولية الفردية كمواطن تجاه التعليم عبر دعم متطلبات التعليم.
فيما أشارت الوزيرة عبد الله إلى أن التربية انتماء ومواطنة وتكاتف اجتماعي ومؤسساتي، فضلاً عن أهمية العلم والعمل في بناء المستقبل، وهي مفاهيم تلخص ما يجب السير عليه لبناء مجتمع صحيح، لافتة إلى أهمية تكاتف الجميع في تحمّل المسؤولية، وتفعيل مجالس أولياء الأمور، والمشاركة في إدارة المدرسة.
كما قدم الحضور مداخلاتهم واستفساراتهم، أكد خلالها الوزير طباع وجوب إعادة النظر في مفهوم المجتمع نحو التعليم المهني، وتفعيل مشاركة المجتمع في إدارة المدرسة، والبدء ببناء روابط او أصدقاء المدرسة من الخريجين القدامى، مؤكداً أن المدارس والإمكانيات مفتوحة لتبني النواحي والجوانب الإبداعية للطلاب واكتشاف المتميزين ودعمهم، داعياً إلى إعادة النظر في الأولويات لتكون التربية الأساس.
جديد الجمعية