إطلاق عمل الاتحاد العربي للأسر المنتجة والصناعات الحرفية والتقليدية برعاية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل

27
بمشاركة 15 دولة عربية احتضنت العاصمة دمشق مساء أمس إطلاق عمل الاتحاد العربي للأسر المنتجة والصناعات الحرفية والتقليدية برعاية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ضمن احتفالية في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.
أوضحت الدكتورة سلوى عبدالله وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل في كلمتها خلال الاحتفالية أنه ليس غريباً أن تحتضن دمشق المقر الرئيسي للاتحاد العربي للأسر المنتجة لأن سورية كانت وما تزال حضن العرب وحاضنتهم، مشيرة أنه بالعمل المشترك سوف ينطلق عمل الاتحاد لتحقيق رسالته وأهدافه، في وقت نسعى فيه جميعاً ونحث الخطى على مسارات التنمية لنصوغ ونصنع المستقبل الأفضل لأسرنا ومجتمعنا ويكون عنوانه الاكتفاء والعمل المنتج والخلاق .
من جهته أكد رئيس الاتحاد العربي للأسر المنتجة والصناعات الحرفية والتقليدية محمد عبدالباسط القدح إن الاتحاد يسعى إلى تنسيق جهود الدول الأعضاء، عبر مد جسور التواصل مع مختلف القطاعات الإنتاجية في الدول العربية لتحقيق أهداف الاتحاد التنموية للأسر المنتجة والعاملين في الصناعات الحرفية والتقليدية عبر تشجيعهم وتبني فرص التمويل المتاحة وفتح أسوق عربية ودولية، مضيفاً كلنا أمل في اتخاذ الإجراءات والقرارات التي تدعم وتفعل دور الاتحاد .
وخلال حفل الافتتاح تم عرض فيلم قصير للأسر المنتجة والصناعات الحرفية والتقليدية للمكاتب الاقليمية، كما تخلل الحفل تقديم عرض مسرحي فني معبر قدمته فرقة آرام للمسرح الراقص .
وقد تقدم الاتحاد للرئيس المفدى بشار الأسد بدرع عبر فيه عن تقديره الكبير للدعم الذي كرم فيه سيادته الاتحاد، وقد استلمت السيدة وزير الشؤون الدرع بالنيابة .
وعلى هامش الفعالية تم افتتاح معرض شارك فيه عدد من الجهات الحكومية والأهلية تعنى بالتراث والفنون التقليدية وإنتاج الأسر الريفية في المراكز التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في عدد من المحافظات .
حضر الفعالية وزير الصناعة زياد صباغ ، وعدد من ممثلي الوزارات المعنية ، وعدد من ممثلي المنظمات العربية والإقليمية وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد العربي للأسر المنتجة والصناعات الحرفية والتقليدية ورؤساء المكاتب الإقليمية للاتحاد في الدول العربية وسفراء عدد من الدول وعدد من أعضاء مجلس الشعب .
جديد الجمعية