حـول الجـمـعـيـة
تــاريـخ الجـمـعـيـة :
جمعية أصدقاء دمشق هي إحدى الجمعيات الأهلية في دمشق (N.G.O’s) ، تأسست الجمعية عام 1977 وشهرت برقم 1025 تاريخ 23/3/1977، وكان الهدف من إنشائها العمل على حماية دمشق وآثارها وأوابدها التاريخية وتراثها ومحيطها الحيوي والمحافظة على طابعها والعمل على تجميلها من خلال التعاون مع الجهات الحكومية المختصة.
وتلاقي جمعية أصدقاء دمشق ومنذ تأسيسها تجاوب المواطنين والجهات المسؤولة المتفهمة لأهدافها وتطلعاتها، وتضم الجمعية في عضويتها ما ينوف عن الألف عضو من المهندسين والأطباء والمحامين وأساتذة الجامعات والمدرسين والمثقفين الآخرين بينهم عدد من الوزراء والمسؤولين في مختلف جهات الدولة‎.
نـشــاطـات الجـمـعـيـة :
تمارس الجمعية نشاطها من خلال تنظيم المحاضرات والندوات واللقاءات التي تبحث فيها أمور المدينة المختلفة وتتحدث عن تاريخها وتراثها وأساليب المحافظة على بيئتها وطابعها إضافة إلى ندوات ومحاضرات في الأمور الثقافية العامة التي يحاضر فيها عدد من كبار المثقفين والمطلعين وأساتذة الجامعات، كما تنظم الجمعية لقاءات عامة مع المسؤولين الحكوميين لاستعراض الأعمال التي تقوم بها الجهات التي تتبع لهم في سبيل خدمة المدينة والبحث معهم في الأمور التي تهم المدينة وسكانها.
كما تنظم الجمعية سنويا مجموعة من المعارض في الفن التشكيلي والتصوير الضوئي تبحث في أمور تخص المدينة ومعالمها وصناعاتها التراثية، كما تنظم معارض في الخط العربي أيضا. ومن جهة أخرى تنظم الجمعية سنويا مجموعة من الأمسيات الموسيقية التراثية تتعرض فيها إلى التراث الموسيقي الدمشقي والسوري الأصيل، كما تنظم مجموعة من الرحلات والزيارات إلى المناطق الأثرية المختلفة في سوريا.
وقد عملت الجمعية بالتعاون مع نقابة المهندسين على تنظيم ندوة كبيرة عن مدينة دمشق كان عنوانها ” حماية دمشق القديمة واجب وطني ” تمخض عنها تشكيل هيئة دمشق القديمة وهي هيئة تهتم بالمدينة القديمة ويرأسها محافظ دمشق وتضم في عضويتها مجموعة كبيرة من الفعاليات، ونتيجة هذا الاهتمام أنشأت محافظة دمشق بلدية خاصة بالمدينة القديمة ثم أصدرت نظاما خاصا للبناء والترميم في المدينة القديمة. كما عملت الجمعية على إقامة ندوات تم تنظيم بعضها بالتعاون مع نقابة المهندسين بدمشق ومحافظة دمشق للبحث في مشاريع تعديل نظام البناء في المدينة ونظام الترميم والبناء في المدينة القديمة والمخطط التنظيمي الجديد للمدينة، وتمت خلالها مناقشة هذه المشاريع وقد درست الجهات المسؤولة بالملاحظات التي عرضت في هذه الندوات وأخذ العديد منها بعين الاعتبار.
يشمل نشاط جمعية “أصدقاء دمشق” مدينة دمشق وغوطتها والمناطق الأخرى التي يمكن أن تتحقق فيها أغراض الجمعية التي تتمثل في النقاط التالية:
1. مؤازرة السلطات الأثرية والبلدية والوقفية والسياحية في حماية دمشق “المدينة والغوطة وبردى و قاسيون” والمواقع التاريخية فيها وآثارها والمحافظة على طابعها والعمل على تجميلها.
2. تبني وتشجيع البحوث والدراسات التي تفيد في إحياء تراث مدينة دمشق وتحقيق تاريخها والتعريف بها وتخليد أعلامها وبناء أضرحة العظماء المدفونين فيها.
3. مساعدة السلطة الأثرية على إغناء متحف مدينة دمشق بالوثائق والمصادر و التحف الجديرة بالحفظ أو العرض.
4. إصدار مطبوعات ومجلة لنشر الأبحاث و الدراسات التي تخدم أهداف الجمعية.
5. توثيق الصلات بجميع الهيئات والجمعيات التي تتلاءم أهدافها مع أغراض الجمعية، الاتصال بالمؤسسات الدولية.
6. التعاون مع السلطة الوقفية لحفظ وصيانة ممتلكاتها التاريخية بما فيها القطع الأثرية والوثائق والمخطوطات وترميمها وعرضها.
7. التعاون مع السلطات البلدية والفنية للتمسك بالطابع المحلي الأصيل في المنشآت الحديثة، وبخاصة المباني العامة.
8. القيام بالنشاطات والرحلات العلمية والأثرية ونشر الوعي التاريخي لدى المواطنين . ” حماية دمشق القديمة واجب وطني ” تمخض عنها تشكيل هيئة دمشق القديمة وهي هيئة تهتم بالمدينة القديمة ويرأسها محافظ دمشق وتضم في عضويتها مجموعة كبيرة من الفعاليات، ونتيجة هذا الاهتمام أنشأت محافظة دمشق بلدية خاصة بالمدينة القديمة ثم أصدرت نظاما خاصا للبناء والترميم في المدينة القديمة.
كما عملت الجمعية على إقامة ندوات تم تنظيم بعضها بالتعاون مع نقابة المهندسين بدمشق ومحافظة دمشق للبحث في مشاريع تعديل نظام البناء في المدينة ونظام الترميم والبناء في المدينة القديمة والمخطط التنظيمي الجديد للمدينة، وتمت خلالها مناقشة هذه المشاريع وقد درست الجهات المسؤولة بالملاحظات التي عرضت في هذه الندوات وأخذ العديد منها بعين الاعتبار.

جديد الجمعية