أيام التراث السوري             ترشيد استهلاك المياه المنزلية في لقاء توعوي             وفاة الأستاذ الدكتور صباح قباني             فعالية أيام بيئية (سوا نحمي البيئة)             حماية اسم الوردة الدمشقية            

آراء ومقالات

الباحث منير كيال التاريخ : 2011-08-14


« العراضات الشعبية وأهازيجها»


عبرت عن الوجدان الجمعي ...وجسدت خلجات النفوس ومشاعرها الانسانية


أثناء الأحداث التي يعيشها المجتمع والاحتفالات بالمناسبات الدينية والاجتماعية والأعياد الوطنية والمشاركة في التصدي لسلطات الاستعمار ,خلال فترة الانتداب , وكذلك عند استقبال الأحبة و ذوي الوجاهة والسلطان ,ووداعهم ,وفي حفلات الأعراس وختم القرآن والختان (الطهور) في مطلع القرن العشرين في دمشق على وجه الخصوص , كانت عواطف القوم تتفجر تعبيراً عنها باأهازيج الشعبية في احتفالية أو مسيرة جماعية هي العراضة .


والأهزوجة في هذا الموكب أنشودة بالهجة العامية تردد وراء ه وتردد ما يقوله ,وفقا ً للمناسبة التي خرج من أجلها ذلك الموكب ( العراضة ) ولهذه الأهازيج فعل السحر في اثارة العواطف وتأجيج المشاعر وبعث الحماس في النفوس , دونما تكلف أو رصف كلام .
فلا يكاد الهتاف يرسل مطلع الأهزوجة إلى جمهوره حتى يتلقف ذلك الجمهور ما قاله الهتـّاف ويأخذ بالترديد وراءه وقد يدفع الحماس الجمهور إلى تشكيل حلقة حول الهتـّاف أشبه ما تكون إلى حلقة الدبكة ,يموج فيها ويهوج على إيقاع الآهزوجة .


وغالبا ً ما يكون هتـّاف الآهزوجة في مو قع مميز من العراضة , وقد يحمل على الأكتاف ,وهو يلوح بيده أو خيزرانته أو نحو ذلك , في حالة انفعالية وعلى غاية من التمثيل لما يقول , وعلى درجة عالية من التركيز والتكثيف في الدلالة عما يجول في خاطره, وما يفيض به قوله ونبرات لسانه في المناسة التي هو بصددها , حتى أنه من الممكن القول :إن أهازيج عراضاتنا الشعبية كانت في ذلك الحين تنطلق بما تعارف عليه الوجدان الجمعي من عادات وتقاليد ومثل وأفكار ومواقف المجتمع ,مما يكثر التغني به أو يخالج نفوس الجماعة , وأهازيجنا هذه إنما هي عناوين لمواقف من تاريخنا الوطني والاجتماعي , وإنّ دراستها يمكن أن تقود الباحث إلى بيان ما حفل به التاريخالذي صنعه عامة الناس , بشكل يجسد أحاسيسهم وأفكارهم وما يخالج نفوسهم في التطلع إليه وما تتضمنه من معاني البطولة والفداء ومعاني المحبة واآثرة والوفاء والعواطف الرقيقة المرحة حينا ً والغزلية أحيانا ً أخرى وعلى الأخص في مناسبات الأفراح .


العراضة بين الأمس واليوم


لم تكن العراضة في يوم من الأيام سبيلا ً للارتزاق والكسب أو التعيش فالعواطف التي كانت تسود العراضة لم تكن للبيع أو المساومة ,والوفاء لا يعدل مال الدنيا , والأحاسيس التي عاشها مجتمعنا في العراضة في مطلع القرن العشرين كانت أحاسيس بارّة ووفيّة وصادقة .
أيام زمان كانت العراضة غير شكل والناس فيها لا يتعاطون أجرا ً أكثر من تقدير المودة والوفاء وهم يرددون وراء الهتافين الأراجيز والأهازيج المتميزة بخفة الوزن وانسجام التعابير بأسلوب بسيط أليف إلى الأذن , ترتاح له النفوس بما تفصحه عن مكنونات مشاعرهم بصوت واحد على وزن وايقاع واحد ووتيرة واحدة كالسيل يتدفق من الأفواه .
إذا تأملت أفراد جمهور العراضة , ترى في كل خلية من خلايا أجساهم توثبا ً ونبضا ً بالتعبير , وقسمات وجوههم ومخارج الحروف من أفواههم تكاد تتفجر حماسة ,والأهزوجة التالية التي كان يرددها الشباب وهم  يقارعون سلطات الاستعمار بالحجارة والخنجر والشبرية (نوع من الخناجر ) تعد أنموذجا ً لذلك:


وإن هلهلت (هللت)
صبينا البارود قبالك
ياسوريا حنا (نحن ) رجالك
وان هلهلت يعروبية
واحد منـّا يقتل ميّة (مئة)
 وزغارنا (صغارنا ) تحمل خناجر
وكبارنا عالحرب واصل
سيوفنا المجليـّة
بارودنا العضملي
خلينا المستعمر يولـّي


العراضة ومقارعة الاستعمار


وما دام  كذلك , فلا بدّ وأن يكون واضع نص الأهزوجة التي تردّد في العراضة ,مطبوعا ً على التحسّس بأحاسيس الشعب ,ويعيش الأحداث والمناسبات التي تعتلج الوجدان الجمعي , وكذلك تفكير ومواقفهم بل ومثلهم وتطلعاتهم ,وقد لعبت العراضات دورا ً كبيرا ًفي حياة سورية في فترة مقارعة المستعمر كوسيلة لشحن الطاقات ,وتفجيرها في وجه أعتى أسلحة الاستعمار شدّة وضراوة ,يوم كانت الحجارة والبندقية تقابل الدّبابة والخنجر والعصا حيال الرصاص والقنابل ,وليسقط من يسقط شهيدا ً فداء تراب الوطن وحريته.

واسمع شو كال (ماذا)كال (قال) المدياع
عفية (مرحى) يا كدعان (رجال )الشام
عالحروب مجرّية
خلينا المستعمر يدور
من الغوطة لأرض الزور
هادا (هذا )شغيلك شاغوري (حي بدمشق)
 يا فرج ولف (أعد ) عالخيل
اجانا (جاءنا ) الخبر بالليل
مدري شر ...مدري خير

    عراضة العرس :


على اعتبار أن الزواج أساس بناء الأسرة وإمخدد المجتمع بأجيال جديدة ودماء شابة ,فإن لعراضات الأعراس ميزة لا نجدها في عراضات المناسبات الأخرى ...إنها الوجه الأخر للعراضة , فعراضة العرس تصور لنا أحاسيس القوم ومشاعرهم نحو النصف الآخر .ومشاركتهم الفرحة لأحد أقربائهم أو معارفهم , تعبيرا ً عن التضامن الاجتماعي ...وعراضة العرس في جميع أشكالها لا تعدم طابع الرجولة , سواء أكان موضوعها الدعابة أو الغزل , فمن دعابات عراضة العرس.


 شدوا الطوء (العقد ) والجنزير
وكبوا العجايز بالبير (في البئر )
خلو (دعوا) الصبايا تتفتل
لها الشبان (لهؤلاء الشباب )الحلوين
 هاد العزابي يا دله
مافي مين يغسل له
صابونته بجيبته
الله يلعن شيبته
داير
على جيرانه
بقمله وصيبانه


ومن أهازيج غزل عراضة العرس:
وإدللي يا عيني على عنب الزيني
وإدللي ياخالة
على عريس الحارة
لطالعلك العالية
العالية قصور البنات
يا بنات ويا بنات
بنات الشام العديّة
ما تربح غير الصبيّة
ما يريح إلا الغلام
ياغنيم ويا غنام
لاتروح درب الشمالي بياخدلك التركمليز
بيعمل فيك كان مان
بيعمل من جلدك رباب
للشيخوخة والشباب


وفي حفل التلبيسة (الباس العريس ملابس العرس)
تصل مراسم الزواج ذروتها , فبعد هذا الحفل سينتقل العريس إلى قفص المسؤولية , ويصبح صاحب بيت ,وفي ذلك يداعبه صحبه :


شنّك ليله شنك ليله (ليلة الفرح)
شنك ليله شو هاللية (ماهذه الليلة )
من هالليلة صار له  عيلة 
الله يعينو على هالليلة

يتوافد المدعوون إلى حفل التلبيسة ببعد صلاة العشاء وهو عادة في دار والد العريس ,أو دار أحد معارفه
فيتصدر المسنون (الكبارية ) المكان قبالة منصة الموالدية (المنشدين)
ويدعى أهل العروسين والصحب وشباب الحي لسماع قصة المولد النبوي , تيمنا ً بالخير والبركة ,
وتوزيع البوظة (القيمق ) والملبس ويرش ماء الزهر على العريس والحضور .
بعد الانتهاء من تلاوة قصة المولد النبوي ينفرد أقرباء وأصحاب العريس والشباب في ركن من أركان المكان ومعهم العريس لقصّ شعره وإلباسه ملابس العرس , وما إن يشرع الحلاق (المزين) بقص شعر العريس حتى ينطلق صوت الشباب بهتاف :


                                                    صلو على محمد (ص)
                                                    نير وغضير وعادينا وهيه
                                                 مكحول العين وعادينا وهيه
                                                 ما شاء الله ما شاء الله وكان


   ومن ثم تنطلق الأهازيج ودعابات المرح :


                                                   بنتك يا خال ..أخدت عقلي
                                                  وبنتك ياخال .. أخدت عقلي
                                                          أخدت عقلي
                                                 بلحاف القطني لفتني وبنتك يا خال
                                           دقيت الباب فتحت لي ..بنتك يا خال أخدت عقلي
                                        وأهلا وسهلا ً آلت (قالت) لي بنتك يا خال أخدت عقلي
                                           بصدر البيت حطتني ..بنتك ياخال أخدت عقلي
                                          يخصا (خسي ) من قال يخدودها بنتك يا خال أخدت عقلي
                                           حنـّا بالسيف يجيبوها .. بنتك يا خال أخدت عقلي


فإذا أنهى الحلاق قص شعر العريس وتضميخه بالعطور , ولبس العريس ثياب العرس , يتقدم العريس من والده وأعمامه , فيقبل أياديهم ,ينطلق الجميع لزفّ العريس ألى مكان احتفال النسا ء بالعرس بهتاف:

                                                      عريس الزين يتهنى
                                                      يطلب علينا ويتمنى 

                                                      عريس الزين يا غالي
                                                      أفديه بالروح والمال


يسير موكب عراضة الزفة إلى مكان العرس برفقة والد العريس وأخوته وأعمامه وأخواله وحملة اللوكسات (الأضواء ) ولاعبو السيف والترس والحكم ,والعراضة يزداد حماسها كلما اقتربت من مكان العرس ,ومن أهازيج عراضة العرس (الزفة )


                                                      دو دلاح يادود لاح
                                              وين (أين ) دشرتو (تركتو ) الملاح
                                              بين حرفا وبين طرفا (أسماء أمكنة )
                                           وبين عروء (عروق )أغصان الزيزفان(الزيزفون )
                                                      زيزفان يا زيزفان
                                                       زيزفان خيم علينا
                                                      دلي ددلوك دلي دلوك
                                                     هيجتي العرسان عليـّا
                                                     دلي دلوك لعبّي لك
                                                من هالمية (المياه) من هالمية
                                                   طير الميّة صيد الغيّة
                                               طير الميّة هدي شوية (قليلا ً)
                                                    يا مليحة هاوديني
                                               وإن ما أخدتك خديني (أخذتك)
                                                   وإن أخدتك لا حرق دلك
                                                   على صديرك لا عبيني
                                                      على صديرك يالبنية


فإذا وصل الموكب دار العريس تتجاوب أهازيج الأوها النسائية مع أهازيج العراضة , ويتبارى الطرفان .وينتهي الجمع بعقد راية والد العريس ووجهاء الحي والعريس وصحبه.

 

 

مجلة أصدقاء دمشق

الباحث منير كيال

باحث بالتاريخ والتراث

 




معدل القراءة: 2485



تعليقات وآراء القراء
ملاحظة: التعليقات والآراء المذكورة تعبر عن رأي أصحابها فقط

لا يوجد تعليقات حالياً