أيام التراث السوري             ترشيد استهلاك المياه المنزلية في لقاء توعوي             وفاة الأستاذ الدكتور صباح قباني             فعالية أيام بيئية (سوا نحمي البيئة)             حماية اسم الوردة الدمشقية            

آراء ومقالات

بشير زهدي التاريخ : 2011-07-28


« تاريخ صناعة الخشب بدمشق»

من تاريخ فنوننا التطبيقية
الصناعات الخشبية البدوية ...هدايا الصناع المهرة لزوار دمشق وعشاق الفن الأصيل
منذ أقدم العصور اشتهرت سورية بصناعاتها الخشبية البدوية التقليدية المختلفة . ويعتبر النجارون السورييون من أبرع نجاري العالم ,يتميزون  بمهاراتهم اليدوية ,وخبرتهم المهنية , وثقافاتهم الفنية وحسهم الجمالي ,ورغبتهم في إبداع كل ماهو جديد ومفيد وجميل وأصيل ...


ميادين استخدام الاخشاب


استخدم الانسان مختلف أنواع الخشب في شتى ميادين حياته مثل :
البناء والعمارة الداخلية , الأثاث المنزلي – القباقيب – الأدوات الخشبية , الاسلحة , الأدوات الموسيقية , الهدايا, صناعة السفن . كل هذا يدا على أهمية الصناعات الخشبية وكثرة فنانيها وعمالها الفنيين ,واسهامها في اذدهار اقتصاد البلاد وتشغيل الكثيرين ,وحلم السائحين باقتناء تحف الشرق الخشبية ...وغيرها وتزيين قصورهم بها , وإغناء مجموعاتهم الفنية منها ...


الصناعات الخشبية في تاريخ الحضارات


تدل المكتشفات الاثرية على أهمية الصناعات الخشبية في الحضارات المتعاقبة , ويكفي أن نزور متاحفنا للاطلاع على أهمية جمالية أخشابنا المكتشفة في ايبلا والرقة وغيرها ...
وإن الحاجز الخشبي المحفوظ في المتحف الوطني بدمشق , والمنقول من مسجد باب مصلى في دمشق , يعود الى القرن الثاني عشر الميلادي ,ويتميز بزخارفه الهندسية والنباتية والكتابية ...
وإن كتابة ( بسم الله الرحمن الرحيم ) الجميلة والمنسجمة مع مجموعات زخارف هذه التحفة الفنية تعتبر وثيقة فنية وجمالية متميزة تؤكد أهمية الفن العربي الاسلامي وجماليته وطاقاته الإبداعية ,وقدرات ذلك الفنان التطبيقي الذي إذا كنا نجهل اسمه . فإن أثره الفني الخالد حقق شهرته الواسعة ,وتقديره الكبير لانجازه الفني والحضاري ,واتقاته عمله إلى درجة الإعجاز ...
وإن منبر السلطان نور الدين في جامع نور الدين في حماه ..ومنبر جامع القدس في فلسطين إبداع فنان تطبيقي من حلب , يعتبران من روائع آثارنا الخشبية . ويؤكدان شهرت بلادنا في هذا الميدان الفني , وخاصة مدينة حلب المشهورة بفنانيها المبدعين ,مما يجعل حضارات بلادنا تفخر بهذه الروائع الفنية الخشبية الجميلة وغيرها من آثارنا الفنية عبر العصور .


روائع فنوننا التطبيقية


في قصور ومتاحف العالم إن شهرت الشرق بروائعه وطرائفه ونفائسه جعلت الكثيرين يحلمون باقتناء هذه الروائع , وتزيين قصورهم بها , وإغناء مجموعاتهم الفنية منها ...وكانوا يفخرون بالحديث عنها مع ضيوفهم واصدقائهم .
وبعدما كان هواة المجموعات يحرصون على اقتناء القطع الخشبية الفنية وغيرها ...أخذ المسؤولون عن المتاحف في أقطار العالم يحرصون على اقتناء الحلقات الخشبية التي كانت تزين جدران البيوت الشرقية وسقوفها ..وهكذا فقد وصلت حلقات بيت الشاش في حي القيمرية إلى( متحف ميتروبوليتان ) في نييورك ..وبدت هذه الأثار الخشبية كائنات فنية وكأنها تحدث الزائريين – بصوت الصمت ولغة الفن الخالد – عن الشرق والشرقيين , والابداع الفني والفنانيين التطبيقيين المبدعين ...
نجد في المتحف الوطني بدمشق القاعة الشامية المشهورة التي أهداها الاستاذ جميل مردم بك الى المتحف وتعود الى منتصف القرن الثامن عشر .
وتتميز بزخارفها الهندسية والنباتية والكتابية . وتقنياتها المختلفة , مما جعلها بمثابة موسوعة فنية لكل من يتميز بحسه الجمالي و وذوقه الفني , ووعيه الحضاري  ...

 

المصنوعات الخشبية من أهم صادراتنا


تعتبر المصنوعات الخشبية اليدوية المختلفة مثل (صناديق الملابس ,والصناديق ذات الدروج العديدة ,والمرايا ذات الإطارات الخشبية المصدفة, والعلب الخشبية... وغيرها )من أح صادرات بلادنا . مما يدعم اقتصاد بلادنا . ويشجع الفنانيين التطبيقيين والصناع الفنيين على متابعة عملهم الفني برغبة وحماس , وطمأنينة وأمان , وأمل وتفاؤل ..


من رواد صناعاتنا الخشبية


اذا كانت بلادنا تفخر بوجود مصنوعاتها الخشبية الجميلة المختلفة في متاحف العالم ومجموعات الهواة والأغنياء ..فإن من واجبنا جميعا ً أن نذكر أولئك (الرواد ) الكبار الذين أسهمو جديا ً في منح بلادنا هذه الشهرة الفنية والحضارية المتميزة عبر العصور , ومن هؤلاء أذكر اسم السيد (البيطار ) واسم السيد (علي سليمان الخياط) وأولاده .. وغيرهم من أولئك الرواد الكبار الذين تميزوا بطاقات فنية كبيرة ,وإمكانات إبداعية متميزة فمن الوفاء أن نذكر أسماءهم بكثير من التقدير والإعجاب والاحترام , ونعد الدراسات الموضوعية عن حياتهم الفنية ومصنوعاتهم الخشبية الجميلة التي حققت لبلادنا شهرتها الفنية والجمالية والحضارية المتميزة .


الاخشاب وأسواقها الاختصاصية


ظهرت في دمشق وغيرها من المدن السورية أسواق خاصة بالصناعات الخشبية وحفظ الأخشاب وخزنها في مستودعات خاصة تتميز بحسن التهوية وجفاف هذه الأخشاب .وقد عرفت هذه المستودعات باسم (الحواصل )...
كما ظهرت أسواق خاص بصناعة مختلف أنواع المصنوعات الخشبية مثل ( القباقيب ) وغيرها من المصنوعات الخشبية الجميلة والمفيدة ..ومن هذه الأسواق المشهورة ( سوق القباقبية ) في جنوب مبنى الجامع الأموي الكبير بدمشق ..يلفت أنظار المواطنين والسائحين الذين يقفون طويلا ً أمام (خراط ) في دكانه وأثناء ممارسة مهنته , معجبين بمهاراته اليدوية , وذكائه وقدرته على صنع أجمل المصنوعات الخشبية (بأدوات بسيطة ) أبدعه لتلبية متطلبات عمله وتطويره ..

 

 

مجلة أصدقاء دمشق




معدل القراءة: 2110



تعليقات وآراء القراء
ملاحظة: التعليقات والآراء المذكورة تعبر عن رأي أصحابها فقط

لا يوجد تعليقات حالياً